قناة بلقيس تنعي مراسلها في عدن الصحفي أديب الجناني

نعت قناة "بلقيس" مراسلها في مدينة عدن، الصحفي أديب الجناني، شهيدًا إثر إصابته بجروح مميتة في الانفجار الإرهابي، الذي استهدف مطار عدن الدولي.

وقالت القناة، في بيان لها، إن استشهاد الزميل الصحفي أديب الجناني يعد خسارة كبيرة لقناة "بلقيس" وللصحافة اليمنية.

وأوضحت أنه كان مثالا للصحفي المهني الملتزم بالحقيقة والمصداقية.

وعمل الصحفي الجناني خلال أكثر من ثلاث سنوات مراسلا صحفيا في محافظة عدن، نقل خلالها كافة الأحداث التي مرّت بها المدينة، والانتهاكات التي تعرض لها المواطنون، وكان صوتا للحقيقة.

وحسب البيان، فقد تعرض الزميل الجناني خلال فترة عمله مراسلاً للعديد من المضايقات، وجرت ملاحقته من قبل القوات التابعة للمجلس الانتقالي "المدعوم إماراتيا".

كما استمر في العمل بعد إغلاق الانتقالي مكتب قناة "بلقيس"، ومنع طاقهما من ممارسة العمل، وتغطية الأحداث في المدينة.

وأضاف البيان "إننا، ونحن ننعي فقدان أحد زملائنا في الميدان، نشعر بحجم المخاطر التي يتعرّض لها الزملاء الصحفيون في اليمن، الذين باتوا هدفاً لكافة أطراف النزاع والحرب في البلاد".

وطالب البيان كافة المنظمات الحقوقية والصحافية المحلية والإقليمية والدولية الوقوف إلى جانب الصحفيين اليمنيين وتجريم استهدافهم تحت أي ذريعة.

ولفت البيان إلى أن قناة "بلقيس" دفعت ثمنا باهظا من أرواح الزملاء العاملين في الميدان؛ إذ إنه برحيل الزميل أديب الجناني تكون القناة قد خسرت أربعة من أفضل المراسلين العاملين في الميدان.

وكان عبدالله القادري قد استشهد في قصف لمليشيا الحوثي في محافظة مأرب في 13 ابريل 2018، وقبله مصوّر القناة في تعز محمد القدسي، بقصف صاروخي للحوثيين على إحدى بلدات مديرية "المعافر"، في 22 يناير من العام ذاته، كما استشهد مراسل القناة عبد الله قابل في ذمار، برفقة زميله يوسف العيزري، بعد ما اتخذتهما المليشيا دروعاً بشرية عقب قصف جوي لطيران التحالف في المحافظة.

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد