قوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي تختطف الصحفي عبدالله بداهن في سقطرى

العربي الجديد - اختطفت قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، الإثنين، صحافياً في محافظة أرخبيل سقطرى، بعد أيام من الانقلاب المسلح فيها والاستيلاء على مؤسسات الدولة بالقوة.

وقال مصدر محلي، طلب عدم الكشف عن هويته لاعتبارات أمنية، في تصريح لـ"العربي الجديد"، إن مجاميع مسلحة تابعة للمجلس الانتقالي داهمت منزل الصحافي عبد الله بداهن، في مدينة حديبو، عاصمة سقطرى، واقتادته إلى جهة مجهولة.

وتزامن الاعتقال مع تهديدات لكل الناشطين الموالين للشرعية من قوات المجلس الانتقالي التي سيطرت على كامل مفاصل الجزيرة، وسط اتهامات للسعودية بالتواطؤ.

وندّدت وزارة الإعلام اليمنية بالحادثة، ووصفتها بأنها تأتي استمراراً لمسلسل الجرائم التي استهدفت الصحافيين والناشطين من مليشيا الانتقالي في عدن، وضمن حملة الانتهاكات التي يتعرض لها أبناء سقطرى على أيدي المتمردين على النظام والقانون.

وحمّلت الوزارة، في بيان نشرته وكالة "سبأ" الرسمية: "مليشيات المجلس الانتقالي وقياداته، المسؤولية الكاملة عن حياة وسلامة الصحافي عبد الله بداهن، مطالبةً بالإفراج الفوري عنه من دون قيد أو شرط، ووقف كافة أشكال القمع والتعسف ضد الصحافيين والإعلاميين، وسياسة العداء والتحريض ضدهم.

ودعت وزارة الإعلام اليمنية، كافة المنظمات المعنية بحقوق الصحافيين والإعلاميين وجميع المنظمات الحقوقية، إلى "إدانة هذا الفعل السافر"، وكافة الانتهاكات التي تمارسها المليشيات المتمردة في اليمن ضد العاملين في مجال الصحافة والإعلام وأصحاب الرأي.

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد