مراسلون بلاحدود تدين اغتيال القعيطي وتعبر عن أسفها الكبير لتنامي العنف ضد الصحفيين

أدانت منظمة "مراسلون بلاحدود"، اليوم الأربعاء، اغتيال الصحفي نبيل حسن القعيطي، معربة عن أسفها الكبير على تنامي العنف الذي يطال الصحفيين في اليمن.

وأوضحت المنظمة في بيان لها أن آخر تلك الأعمال اغتيال مصور وكالة فرانس برس نبيل حسن بالقرب من منزله في محافظة عدن الخاضعة لسيطرة القوى الانفصالية.

وذكرت المنظمة أنها في الوقت الذين تدين فيه هذه الجريمة الشنعاء، فإنها تُعرب عن أسفها على تنامي العنف الذي يطال الصحفيين في البلاد، حيث حكم الحوثيون على أربعة فاعلين إعلاميين بالإعدام في الآونة الأخيرة.

وتعرض "نبيل حسن" تعرض للاغتيال بينما كان أمام منزله في دار سعد، بمحافظة عدن الواقعة جنوب اليمن والتي يسيطر عليها الانفصاليون.

وقالت مسؤولة مكتب الشرق الأوسط في مراسلون بلا حدود، صابرين النوي، إن "اغتيال نبيل حسن أمر غير مقبول بتاتاً ويشكل ضربة أخرى للصحافة في اليمن، حيث بلغ الانقسام والاستقطاب الإعلامي نقطة حرجة، إلى درجة بات معها الصحفيون الهدف الرئيسي للهجمات والانتهاكات، بغض النظر عن المنطقة التي يعملون فيها".

يُذكر أن المصور نبيل حسن بدأ العمل مع وكالة فرانس برس في 2015. وفي العام التالي، حصل على المركز الثاني في جائزة روري بيك بفضل ريبورتاج أنجزه عن معركة عدن، علماً أنه نجا في يناير 2019 من هجوم الحوثيين على قاعدة العند الجوية.

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد