مراسلون بلا حدود: السلطات السعودية تعتقل صحفي يمني منذ يونيو الماضي

قالت منظمة مراسلون بلا حدود، اليوم الثلاثاء 21 مايو/آيار 2019، إن السلطات السعودية تحتجز الصحفي اليمني، مروان المريسي منذ أشهر.

جاء ذلك في بيان نشرته المنظمة غير الحكومية، التي تتخذ من العاصمة الفرنسية مقرا لها، على موقعها الالكتروني.

وأوضح بيان المنظمة أن المملكة “احتجزت الصحفي اليمني مروان المريسي، بعد أن كان في عداد المفقودين منذ يونيو/حزيران 2018.

وأضاف: عائلة الصحفي اليمني المريسي، حصلت أخيرًا على أخبار بشأن مصيره، إذ أكدت زوجته في تغريدة أنها تلقت منه مكالمة هاتفية دامت بضع دقائق، لتعلم للمرة الأولى منذ انقطاع أخباره أنه لا يزال على قيد الحياة.

وبينت أن شقيقة المريسي كشفت في تغريدة لها على تويتر أنها تلقت اتصالا منه في 13 مايو/آيار الماضي. و وفق رواية “تهاني” شقيقة المريسي، أخذ “مروان” ابنه المريض للمستشفى و قضى هناك ليلا طويلا، ثم توجه إلى منزله ليأخذ قسطا من الراحة و ليرى أطفاله الذين تركهم عند جيرانه، و بينما هو عائد من المستشفى تفاجأ بأشخاص لا يعرفهم، أخذوه إلى مكان مجهول.

وأوضحت أنه منذ ذلك اليوم و رحلة البحث عن اخي متواصلة، و هاتفه مغلق، و في كل مرة نسأل الجهات المختصة يقولون لنا: “جاري التحقيق معه و عليكم بالصبر و عدم إثارة الموضوع أو التصعيد، و ذلك لمصلحته”.

وتصنف منظمة مراسلون بلا حدود، المعنية بتقييم حرية الصحافة في العالم، السعودية في قائمة أخطر الدول على سلامة الصحفيين في العالم، إذ تقبع المملكة في المرتبة 172 على جدول التصنيف العالمي لحرية الصحافة.

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد