مطالبة دولية بالكشف عن مصير صحافي يمني مفقود

متابعات - طالب الاتحاد الدولي للصحفيين، اليوم الجمعة، جميع الجهات اليمنية، بالكشف عن مصير صحافي مفقود منذ أسبوعين.

وقال الاتحاد في بيان نشره على موقعه الإلكتروني، إن الصحافي اليمني أصيل سويد "اختفى في الأول من مايو الجاري بعد خروجه من منزله في تعز (جنوب غرب) متوجها إلى مدينة عدن(جنوب)".

وأوضح أن هذه المعلومات "جاءت على لسان شقيق سويد الذي أبلغ نقابة الصحفيين اليمنيين عن اختطافه".

واعتبر البيان، أن "اختفاء سويد يشير إلى استمرار أزمة السلامة التي يواجهها الصحافيون اليمنيون منذ سنوات، والتي أثارت قلق مجتمع الصحافيين الدولي".

وأعرب أنطوني بيلانجي، أمين عام الاتحاد الدولي للصحافيين، بحسب البيان، عن "القلق بشأن مصير سويد الذي لم يقم سوى بواجبه المهني".

ودعا البيان السلطات اليمنية، إلى الكشف عن مكان سويد، وتقديم خاطفيه إلى العدالة".

كما دعا جميع الأطراف المتورطة في الصراع باليمن، إلى تقديم أي معلومات لديها عن مكان وجوده ومصيره.

ونفذ عشرات النشطاء بمحافظة تعز، الخميس، وقفة احتجاجية للمطالبة بالكشف عن مصير سويد.

واتهم رئيس لجنة التدريب والتأهيل في نقابة الصحفيين اليمنيين نبيل الأسيدي، في منشور على "فيسبوك" قوات "الحزام الأمني" المدعومة إماراتيا بمحافظة لحج (جنوب) باختطاف سويد، دون تفاصيل.

وتقول منظمات وجهات حقوقية، إن قوات الحزام الأمني "تمارس التعسف والاعتقال ومنع مواطنين قادمين من محافظات شمالية من دخول عاصمة البلاد المؤقتة عدن"، وعادة ما ينفي الحزام الأمني مثل هذه الاتهامات.

ويتحكم المجلس الإنتقالي المدعوم إماراتيا بزمام الأمور في عدن، منذ أغسطس الماضي عقب قتال شرس مع القوات الحكومية انتهى بطرد الحكومة التي اتهمت الإمارات بتدبير انقلاب ثان عليها، بعد انقلاب جماعة الحوثي، وهو ما تنفيه أبو ظبي.

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد