الأخبار

فقد الزميل والمصور الصحافي، محمد الزبيري، إحدى قدميه، بإنفجار لغم أرضي زرعتها ميليشيا الحوثي، خلال تغطيته للمعارك الدائرة بين قوات الجيش الوطني والميليشيا غربي مدينة تعز.


العربي الجديد- لم يعد هناك بيئة صديقة للإعلام في اليمن. فأثناء فترة الصراع المستمر منذ أكثر من 3 سنوات تم توظيف الإعلام كأداة له، ومَن رفض العمل ضمن هذه المعادلة تم توقيفه أو اعتقاله، أو تسريحه من عمله، إذ انضمّ كثير من الصحافيين لشريحة العاطلين عن العمل، فيما مارس بعضهم أعمالاً أخرى لكسب قوت أطفاله، فتجد بائع البلاستيك، وعامل البناء، وسائق التاكسي وبائع القات من الصحافيين السابقين، وهؤلاء يلعنون الحرب وأطرافها المختلفة، مقابل تطفل كثيرين على مهنة الصحافة داخل اليمن وفي عواصم الإقليم المختلفة، تحول الصراع بالنسبة لهم إلى فرصة دخل مغرية يتمنون استمرارها إلى الأبد.


متابعات- ناشدت أسرة الصحافي اليمني "هشام طرموم" الجهات الإنسانية والمنظمات المحلية والدولية بالتدخل لإنقاذ حياته، بعد تدهور حالته الصحية في سجون ميليشيا الحوثي، التي يقبع فيها منذ 3 سنوات بلا تهمة، أو محاكمة.


اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد