" صحفيات بلا قيود "تدين عملية اختطاف كرمان وعمر وكحلا , وتطالب بسرعة الإفراج عنهم وكافة المختطفين في المعتقلات

تعرب منظمة " صحفيات بلا قيود "  عن إدانتها واستنكارها الشديدين لعملية الاختطاف والإخفاء القسري لمحمد عبدالسلام كرمان وعمر ياسين عبد العزيز وعبدالرحمن كحلا

  من قبل قوات أمنية خاضعة لميليشيا الحوثي وصالح حيث تم اختطافهم من منطقة عصر في العاصمة صنعاء ووضعهم في سجن الأمن القومي  مساء السبت الثامن من يوليو ٢٠١٧ م .

وذكرت أسرة آل كرمان في بيان صحفي لها بشأن الاختطاف والإخفاء القسري بحق "محمد عبد السلام كرمان" واثنين من رفاقه انه " في مساء السبت الثامن من يوليو ٢٠١٧ الموافق ١٣/شوال/١٤٣٨ قامت قوات أمنية تابعة لميليشيا علي صالح وجماعة الحوثي باختطاف شقيقنا الأكبر محمد عبد السلام كرمان وبرفقته صهيرنا عمر ياسين عبد العزيز وصديقهم عبدالرحمن كحلا من منطقة عصر في العاصمة صنعاء ووضعهم في سجن الأمن القومي. لقد تأكد لنا من قبل معنيين أن المختطفين محجوزون في سجن الأمن القومي إلا أننا لم نتمكن من زيارتهم والاطمئنان على سلامتهم رغم الوعود المتكررة مرة بتمكيننا من زيارتهم ومرات أخرى بالإفراج عليهم.

كما تعرب المنظمة عن قلقها البالغ من استمرار  الممارسات الغير إنسانية والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان من اختطاف , اعتقال , إخفاء قسري , تعذيب من قبل ميليشيا الحوثي وقوات صالح التي ترتكب بحق المدنيين الأبرياء .

أن " صحفيات بلا قيود " تطالب بسرعة  الإفراج الفوري عن  المختطفين الثلاثة : محمد عبد السلام كرمان وعمر ياسين عبد العزيز وعبد الرحمن كحلاء وكافة المختطفين وسرعة  الكشف عن  مصير المخفيين قسرا في المعتقلات  , فإنها تحمل الميليشيا المسئولية الكاملة عن سلامة حياتهم .

وتؤكد " صحفيات بلا قيود "  على ضرورة وضع حد لتلك الانتهاكات والجرائم بحق المواطنين الأمنيين  في العاصمة صنعاء وكل المحافظات الخاضعة لسيطرتها , وان  تلك الأعمال  تعد  جرائم ضد الإنسانية لا تسقط بالتقادم وانتهاك صارخ لكافة المواثيق القوانين والأعراف الدولية  , وانه لا بد من محاسبة مرتكبيها وتقديمهم للعدالة .

وتدعو " صحفيات بلا قيود " كافة المنظمات المحلية والدولية المهتمة بحقوق الإنسان للضغط على الميلشيا  لوقف الانتهاكات لحقوق الإنسان والإفراج عن المختطفين محمد كرمان وعمر ياسين وعبدالرحمن كحلا وجميع المختطفين والمخفيين قسرياً في معتقلاتها .

صادر عن :

منظمة صحفيات بلا قيود

11- 8-2017م 

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد