اتحاد الصحفيين الدولي يدين اعتقال باضاوي ويعتبر اليمن من أخطر الأماكن في السنوات العشر الأخيرة

عبر الاتحاد الدولي للصحفيين عن إدانته اعتقال قوات من الاستخبارات العسكرية الصحفية هالة فؤاد باضاوي في محافظة حضرموت شرقي اليمن، نهاية ديسمبر الماضي.

وطالب الاتحاد في بيان الجهات المسؤولة بالإفراج فوراً عن الصحفية با ضاوي، والتي اعتقلت يوم الخميس 30 كانون أول/ديسمبر 2021 وصودر هاتفها، على خلفية منشوراتها الأخيرة على صفحات التواصل الاجتماعي، الناقدة للفساد والمطالبة بتحسين الظروف المعيشية.

وقال البيان إنه تم نقل الصحفية باضاوي يوم 5 يناير/كانون الثاني إلى السجن المركزي في مدينة المكلا بعد أن وجهت إليها تهمة "التخابر مع جهات خارج الوطن".

وأشار الى أن باضاوي كانت قد تعرضت للاعتقال في شهر فبراير/شباط الماضي أثناء توجهها لتغطية الوقفة الاحتجاجية الشعبية التي كانت تنفذ كل خميس للمطالبة بتحسين الوضع المعيشي والاقتصادي.

قال البيان إن اليمن أضحت على مدى العشر سنوات الأخيرة من أخطر الأماكن على حياة وسلامة الصحفيين، حيث تشير إحصائيات الاتحاد الدولي للصحفيين إلى مقتل خمسة وأربعون صحفية وصحفي في اليمن بين عامي 2011 و 2021.

وأشار الى ما رصدته نقابة الصحفيين اليمنيين في تقريرها السنوي، 104 حالات انتهاك طالت وسائل إعلام وصحفيين ومصورين خلال العام 2021،تنوعت بين الإعتقال والتهديد والإعتداء والتعذيب، حيث ارتكبت جماعة الحوثي 46 حالة انتهاك بنسبة 44% من إجمالي الانتهاكات، فيما ارتكبت قوات أمن واجهزة مرتبطة بالحكومة المعترف بها دوليا 26 حالة انتهاك بنسبة 25% من مجمل الانتهاكات.

وعبرت نقابة الصحفيين اليمنيين عن استنكارها الشديد لاستمرار الاستخبارات العسكرية في ملاحقة الصحفيين واعتقالهم وتهديدهم على خلفية نشاطهم المهني، داعية الحكومة لوقف هذه الانتهاكات التي تطال الصحفيين في حضرموت بشكل متكرر.

وقال أنتوني بيلانجي أمين عام الاتحاد الدولي للصحفيين: "يجب إطلاق سراح هالة باضاوي فوراً وإعادة معداتها لها. فمن الغير المقبول مضايقة الاعلاميين واعتقالهم ﺗﻌﺴﻔﺎً بسبب عملهم، ويجب محاسبة المسئولين عن هذا الاعتداء."

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد