الاتحاد الاوروبي: حرية الصحافة في اليمن تتعرض لهجمات مستمرة

المشهد الخليجي- أكدت بعثة الاتحاد الاوروبي في اليمن، اليوم الاثنين، أن حرية الصحافة في اليمن تتعرض لهجمات مستمرة، داعية ميليشيا الحوثي الانقلابية إلى إطلاق الصحفيين المعتقلين فورا وخاصة الاربعة المحكوم عليهم بالاعدام.

وقالت البعثة في بيان مقتضب على حسابها في "تويتر" بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي يصادف 3 مايو من كل عام: "ينبغي على جميع الاطراف في اليمن احترام حرية التعبير كما جسدها الاعلان العالمي لحقوق الإنسان والدستور اليمني".

وشدد البيان على إن "الإعلام الحر والمتنوع والمزدهر هو أمر أساسي للناس وعملية السلام والتنمية المستقبلية في اليمن".

ودعا البيان إلى اطلاق سراح جميع الصحفيين المعتقلين في اليمن فوراً، بمن فيهم أكرم الوليدي وعبدالخالق عمران وحارث حميد وتوفيق المنصوري الذين حُكم عليهم بالإعدام.

وتراجعت اليمن مرتبتان في قائمة التصنيف العالمي لحرية الصحافة للعام 2021 الصادر عن منظمة "مراسلون بلا حدود"، في ابريل الماضي، حيث حلت في المرتبة 169 بعد ان كانت في المرتبة 167 في تصنيف 2020.

وقالت نقابة  الصحفيين اليمنيين في بيان بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة إن المناسبة تأتي في ظل ظروف صعبة ومعقدة يعيشها الصحافيون في اليمن وهم يدخلون عامهم السابع من الحرب التي طالتهم نيرانها.

ودعت النقابة كافة الأطراف إلى إيقاف الحرب على الصحافة، وإنهاء حالة الطوارئ غير المعلنة تجاه الحريات، والسماح بعودة التعددية الصحافية كخطوة أولى منها لإثبات حسن النية لاستعدادها للسلام وإنهاء الحرب.

وأشارت النقابة إلى أن الحرب وأطرافها تعاملت مع الصحفيين كـ"أعداء"، فنشطت حملات التحريض بحقهم، ليتعرضوا لقرابة 1400 انتهاك منذ بداية الحرب منها 39 حالة قتل، ومئات الاعتقالات والاختطافات والملاحقات، وإغلاق وتوقف قرابة 150 وسيلة إعلامية ومكاتب وسائل إعلام خارجية، وشركات إعلامية وغيرها من صنوف الانتهاكات القمعية.

وأكدت نقابة الصحفيين اليمنيين أن كل الجرائم المرتكبة بحق الصحافة والصحفيين لا تسقط بالتقادم، ولابد لأعداء الصحافة أن ينالوا عقابهم، ولحالة الإفلات من العقاب أن تنتهي.

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد