صحفيات بلاقيود تدين اعتقال الصحفية المصرية منال عجرمة وتدعو للإفراج الفوري عنها

قالت منظمة "صحفيات بلاقيود"، يوم الجمعة 4 نوفمبر/تشرين الثاني، إنه في الوقت الذي يستعد النظام في مصر لتحسين صورته أمام العالم، باستضافة الدورة 27 من مؤتمر المناخ، بين 7 و18 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، اعتقلت السلطات المصرية الصحفية منال عجرمة (61 عاما)!.

داهمت قوات الأمن المصرية الثلاثاء 1 نوفمبر/تشرين الثاني 2022، منزل نائب رئيس تحرير مجلة الإذاعة والتليفزيون منال عجرمة، بالقاهرة الجديدة، واقتادتها إلى قسم شرطة التجمع الأول، بعد أن منعتها من الوصول إلى هاتفها المحمول وحاسوبها الشخصي.

لم تعلن الاجهزة الأمنية عن سبب اعتقال عجرمة، غير أنها كانت كتبت منشورات في صفحتها على فيسبوك، تنتقد نظام الرئيس عبدالفتاح السيسي. 

قالت "صحفيات بلا قيود": إن على السلطات المصرية الإفراج -الفوري غير المشروط- عن "عجرمة" ووقف ملاحقة المنتقدين على خلفية ممارسة حقهم الطبيعي في حرية الرأي والتعبير، المحمي بموجب القوانين والمواثيق الدولية. 

يأتي اعتقال "عجرمة" في وقت تزايدت فيه الهجمات على الحقوقيين والمدونين الذين يدعون للتظاهر يوم 11 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

تعبر "صحفيات بلاقيود" عن صدمتها من الموقف الدولي السلبي من القمع المتفشي الذي يمارسه النظام المصري بحق الصحافيين وحرية الرأي والتعبير، والاستمرار في الدفع بفعاليات عالمية لتحسين صورة النظام.

وأضافت "صحفيات بلاقيود": إن مناخ حرية الرأي والتعبير في مصر مدمر كلياً، ويستمر النظام الحاكم في إرسال رسائله المؤكدة على عزمه قمع أي انتقاد مهما كان بسيطاً.

طبقاً لصحفيين مصريين، فإن الصحفية عجرمة مصابة بأمراض عدة، إضافة إلى معاناتها من آثار عمليات جراحية في العمود الفقري تعجزها عن الحركة من وقت لآخر. 

وقالت "صحفيات بلاقيود" "إنه وحتى الإفراج عنها، يجب على السلطات المصرية الحفاظ على صحة "عجرمة" وضمان وصولها إلى محام فوراً".

وحلت مصر في المرتبة الثالثة في قائمة الدول التي تحتجز أكبر عدد من الصحافيين، بعد الصين وميانمار في 2021، بحسب تقرير لجنة حماية الصحافيين.

صادر عن منظمة صحفيات بلاقيود

4 نوفمبر/تشرين الثاني 2022

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد